الرئيسية | منوعات | عامل نظافة موهوب يجذب 1.5 مليون متابع عبر "يوتيوب"

عامل نظافة موهوب يجذب 1.5 مليون متابع عبر "يوتيوب"

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
عامل نظافة موهوب يجذب 1.5 مليون متابع عبر "يوتيوب"

 

جذب مقطع فيديو عبر اليوتيوب كان قد نشرته قناة "العربية" سابقاً أكثر من 1.5 مليون مشاهد خلال يومين.

ولم يدر في خلد عامل النظافة البنغالي مرشد شيخ، الذي قدم إلى السعودية للعمل في مهنة النظافة بأمانة محافظة الطائف بمرتب 600 ريال, أنه سيصبح حديث الشارع لموهبة رافقته في رجله في حله وترحاله.

ويسرد مرشد شيخ قصته لـ"العربية.نت" حيث يقول: "بدأت أشعر بنفسي أنها تميل كثيراً للرياضة وتحديداً كرة القدم حاولت أن أجاريها إلا أن ضيق ذات اليد والعيش حال بيني وبين رغبتي في تطوير رياضتي وعشقي, فلجأت للسفر إلى السعودية للعمل كعامل نظافة في الطائف, إلا أن ذلك الشعور ظل يرافقني حتى هنا في غربتي".

وأضاف "كنت أشاهد التلفاز وأستمتع برؤية البهلوانات وألعاب السيرك, وشاهدت منظر اللعب بالكرات الثلاث باليدين والرجل, فقمت في حينها ولعبت بكرتين في بداية الأمر, ثم بعد ذلك تطورت وأصبحت ألعب بخمس كرات في وقت واحد, مع تراقص الكرات على القدمين".

ويتابع رشيد: إنه "في بداية ظهوري للشارع الطائفي بالصدفة وأنا ألعب بعد انتهاء عملي على بعض أرصفة الشوارع، وإذا بأشخاص يلتقطون لي صوراً ويتصورون معي, شعرت وقتها بشيء من الأمان إنني لامست أذواق آخرين".

وأشار إلى أن قناة "العربية" كان لها الدور الكبير في جعلي أكثر نفوذاً بين الأصدقاء وأبناء جلدتي, إلا أن ضريبة الشهرة أحياناً تكون قاسية جداً، وتتفاوت من شخص لآخر, حيث بدأ أحد المراقبين عليّ في العمل بمضايقتي ومصادرة كراتي التي أشتريها من نقودي الخاصة.

ويتوقف رشيد وهو يلتقط أنفاسة للإجابة عن سؤال "العربية.نت" حول ما يتقاضاه من نقود ثم يبتسم قائلاً لم أفكر كثيراً بالمادة الورقية رغم احتياجي لها وهي سبب غربتي، لأنها لا تأتي إلا بشيء قليل, ولأن كثيراً من الإخوة هنا قد يجهلون أن ما يشاهدونه من شخص يؤدي لهم دور بهلوان يحتاج إلى قليل من النقود.

ولكن يكتفون بمشاهدتي والتصور معي "بالمجان" إلا أنني أعود وأقول أنا شخص أهوى لعبة الكرة وسأظل كذلك.

وحول عمله قال "أنا أعمل في عمل نظافة شوارع الطائف منذ الساعة 6 صباحاً حتى الساعة 2 ظهراً, بعد ذلك أتفرغ يومي الخميس والجمعة للقاء رواد وزوار الطائف في منطقة الهدا حيث أمارس هوايتي.

ورداً على سؤالنا حول إن كان هناك من حاول أن يتبنى هوايته أو مساعدته, تبسم وقال لم يحصل هذا قط, بل التقيت شخصيات هنا يردون السلام علي ويذهبون, وألمس في نظراتهم الشفقة.


الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0